الرئيسية / واحة الجمال / الاستعداد لرمضان في رجب وشعبان

الاستعداد لرمضان في رجب وشعبان

الاستعداد لرمضان في رجب وشعبان

الاستعداد لرمضان في رجب وشعبان - واحة الجمال
الاستعداد لرمضان في رجب وشعبان – واحة الجمال

من منا لا يشتاق إلى شهر رمضان وتهفو نفسه إلى الروحانيات والعبادات الرائعة التي تسمو بالروح إلى أعلى مراتب الراحة والقرب من الله، ولكن من المؤكد أن هذه النفحة الربانية المباركة تحتاج منا إلى استعداد قوي حتى نستقبل الشهر بقلب جديد ونحن من خلال واحة الجمال سوف نعرض لكم جمال الدين في الاستعداد لرمضان في رجب وشعبان

كيف نستعد لشهر رمضان

  • تخيل أن زائراً مهما سوف يأتي ليزورك في منزلك ومنزلك غير جاهز بعد لاستقباله، فماذا ستفعل؟ هل سوف تقوم بتزيين المنزل مباشرتاً أم سوف تقوم بغسيله وتنظيفه أولا؟! 

فهذه الطريقة هي التي يجب أن تتبعها مع قلبك قبل قدوم شهر رمضان، حيث يجب أن تلتزم بالعبادة وأن تلتزم بمواعيد الصلاة وأن تحاول قدر الإمكان الإقلاع عن الذنوب حتى وإن كان ذلك بشكل تدريجي، واحرص على أن تدخل رمضان وصحيفتك خالية من الذنوب، واحرص كذلك على أن لا تؤجل توبتك عن أي ذنب وإياك والتسويف.

  • لا تقوم بفعل أي شيء في حياتك إلا بعد أن تعطيه نية محددة، فالنية الصالحة من أهم أسباب قبول العمل:

 ولذلك فيجب أن تأخذنية صيام رمضان ويجب أن لا يشوب هذه النية أي رياء أو نفاق، لأن النية إذا صلحت صلح العمل وإذا فسدت فسد العمل.

  • عليك أن تلتزم التقوى قدر الإمكان فالتقوى ويجب أن عرف أن التقوى محلها القلب والعقل وليس اللسان فقط:
لجمالِك اقرئي:  اسباب تشقق الاظافر

كما نعرف أعزائي قراء موقع واحة الجمال أن رمضان مدرسة ربانية رائعة للتقوى والصلاح ولذلك يجب الحرص على أن يتبع الإنسان التقوى ويعزف عن كل الصفات والأفعال التي تتنافي مع معنى التقوى، وقد قال تعالى في سورة البقرة الآية رقم 183:”يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلك تتقون”.

اقرئي: اكلات رمضانيه سهله وسريعه ولذيذه

  • استقبل رمضان بقلب نقي وسلامة صدر:

سامح ارضى ارحم تصدق تنال الهدوء النفسي وراحة البال والصدر السليم الخالي من الأوجاع والقلب الخالي من الذنوب، وقد رٌوي عن رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه عندا سُئل عن أي الناس أفضل؟ قال: “كل مخموم القلب صدوق اللسان”، والمقصود بمخموم القلب هنا هو القلب النقي والتقي الخالي من أي حقد أو حسد أو غل.

  • الحرص على القيام بالعبادات والفرائض التي تغفل عنها طوال العام:

كثير من الأشخاص على مدار 11 شهر يغفلون عن القيام بالكثير من الفرائض والعبادات الهامة ومن أهمها صلة الرحم، ولذلك يجب على شخص أن يحرص على صلة رحمه قبل وأثناء رمضان وأن يلتزم بصلة الرحم دائما لأن قطيعة الرحم تعد من الكبائر، كما يغفل الكثيرين أيضا عن صلاة قيام الليل إما كسلاً منهم أو لعدم معرفة عظيم ثوابها ونظراً لما لهذه العبادة من فضل كبير فيجب أن تحرص على التزام بها يوميا وأن تبدأ بركعتين كل يوم وتقوم بزيادة ذلك تدريجيا حتى عندما يأتي رمضان يكون جسدك ونفسك مستعدة لقيام الليل يومياً دون فتور أو إجهاد، الجدير بالذكر أن صلاة قيام الليل يمكن صلاتها من بعد صلاة العشاء وحتى قبيل الفجر.

لجمالِك اقرئي:  Hello world!

  • الذكر هو طوق النجاة للمؤمن فالتزم به:

يقول رسول الله صل الله عليه وسلم: “مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت” وهذا الحديث الشريف يوضح لنا أهمية الذكر بالنسبة للإنسان وإنه بمثابة حياة للروح، وقد قال تعالى: “اذكروني اذكركم” ولذلك يجب أن تحرص على أن يكون لسانك رطب بذكر الله دائما وأن تبدأ يومك بأذكار الصباح وترديد أذكار المساء في موعهدا والذي يبدأ من بعد صلاة العصر إلى جانب أذكار الصلاة والنوم وغيرها.

  •  الإكثار من الدعاء:

لا يوجد أجمل من عبادة الدعاء للتقرب إلى الله خصوصا إذا كان هذا الدعاء مغلفاً بالخشوع والتذلل إلى الله، ولذلك احرص على أن تعود لسانك أيضا على الدعاء والدعاء الطويل حتى عندما يأتي رمضان تكون قد اعتدت على طول الدعاء، وقد قال تعالى: “وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني”، والدعاء في رمضان مستجاب.

  • الإكثار من الصيام:
لجمالِك اقرئي:  كريمات تفتيح البشرة السمراء

لا تدخل شهر رمضان وأنت غير مستعد للصيام، ولا تدخل شهر رمضان أيضا وأنت عليك أيام صيام سابقة لم تقضها، فحاول أن تقضي هذه الأيام قبل رمضان وحاول قدر الإمكان الإكثار من الصيام لتعويد الجسم والجهاز الهضمي على الصيام بشكل تدريجي حتى عندما يأتي رمضان يكون جسدك مهيأ ومستعد للصيام دون الشعور بتعب.

  • الصدقة وإطعام المساكين:

رمضان شهر الخيرات ويقبل فيها كل الأشخاص على البر والإحسان والصدقة والإطعام، ولذلك يجب أن تقوم كذلك بإخراج الصدقة من وقت لآخر وإطعام الفقراء والمساكين حتى عندما يأتي شهر رمضان تكون كالريح المرسلة في فعل الخيرات.

أعزائي قراء موقع واحة الجمال إن شهر رضمان يعتبر هبة ربانية رائعة وهو كالمدرسة بل كالمنقذ لنا من عثرات الحياة التي تجعلنا نقع في العديد من الذنوب والابتعاد عن الله على مادر العام فيأتي رمضان ليطهرنا من ذنوبنا ويقربنا من الله، ونحن نتمنى أن تكون طريقة الاستعداد لشهر رمضان التي قمنا بشرحها قد أفادتك، بلغنا الله وإياكم شهر رمضان.

عن admin

ــ كن جميلاً؛ ترى الوجود جميلاً ــ

شاهد أيضاً

كيف أكون جميلة بدون مكياج - واحة الجمال

كيف أكون جميلة بدون مكياج

كيف أكون جميلة بدون مكياج كل امرأة دائما ما تحب أن تبحث عن أسرار الجمال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *